اخترنا لكم

الكلباني يعلق على الفصل بين النساء والرجال في الصلاة

" في زمن النبي، لم يكن هناك ساتر في الصلاة بين النساء والرجال، الآن تأتي إلى المسجد وتجده "مصكوك صك" كأنه غرفة مستقلة "…

بهذا التصريح على القناة الرسمية السعودية SBC، كسر الإمام السابق للحرم المكي الشيخ عادل الكلباني أحد تابوهات الخطاب الديني في السعودي وفي كثير من الدول الإسلامية. إذ استنبط الناس من حديثه دعوة صريحة إلى إزالة الفواصل بين النساء والرجال في المساجد.

ووصف تعامل المجتمع مع المرأة بأنه "فوبيا"، أي رهاب، من النساء.

لم يعجب هذا الرأي كثيرين على وسائل التواصل الاجتماعي، فصبوا عليه سيلا من الانتقادات.

​لم يكن غريبا على الكلباني أن ينقل هذا الرأي. إذ عُرف بآرائه الأكثر انفتاحا مقارنة بشيوخ دين آخرين في السعودية. كرأيه في أن سماع الموسيقى والغناء جائز شرعا.

وانتشرت صور الكلباني وهو يوزع ورق اللعب في إحدى مسابقات لعب الورق "البالوت" في السعودية العام الماضي، وأثارت هذه الصور موجة غاضبة من الانتقادات لاحقته لأيام.

الجديد في تصريح الكلباني حول إزالة الستار بين الرجال والنساء في المساجد أثناء الصلاة، هو عرض رأيه على القناة الرسمية السعودية، في ما يبدو تعبيرا عن المرحلة الجديدة التي تمر بها السعودية من تخفيف حدة الخطاب الديني والدعوة للانفتاح.

لم يكن الكلباني أول الشيوخ السعوديين الذين طرحوا فكرة جواز الاختلاط بين النساء والرجال، إذ سبقه إلى ذلك الشيخ أحمد الغامدي الذي أوجد منذ أكثر من عقد من الزمان مخارج شرعية لفكرة الاختلاط وخصوصا بين الطلبة والطالبات في الجامعة.

تعرّض الغامدي حينها إلى هجمة شرسة خصوصا من هيئة الأمر بالمعروف التي عرفت بنفوذها آنذاك. غير أن الانفتاح الذي تشهده المملكة ألقى بظلاله على الخطاب الديني الداخلي، وحجّم من دور الهيئة، وأعطى مساحة أكبر لأصوات الشيوخ الأكثر انفتاحاً.

تبع الكلباني تصريحه على القناة السعودية بسلسة من التغريدات على حسابه في تويتر الذي يتابعه قرابة 7 مليون مغرد. نقل في أحدها رأي الفقيه السعودي عبد العزيز بن باز الذي أكّد بدوره أن النساء في عهد النبي كن يصلين خلف الرجال دون حاجز.

​كما أجرى الكلباني استفتاءً لمتابعيه على تويتر يسألهم عن رأيهم في الموضوع نفسه:

رغم ردود الفعل المعارضة، يجد عدد من رجال الدين السعوديين مساحة جديدة لاستعراض أفكار منفتحة لم تكن تجد احتضانا رسميا في السابق.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق