اخبار العرب والعالمالأخبار

برلماني أوروبي: ترودو طاغية.. ونائبة بالكونغرس تقدم تشريعاً لمنح اللجوء للمتظاهرين 

انتقد عضو في البرلمان الأوروبي رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو لقمعه المتظاهرين المناهضين للقاحات في العاصمة أوتاوا.

وقال النائب كريستيان تيرهي من رومانيا خلال خطاب ألقاه أمام البرلمان الأوروبي في بروكسل: “رئيس وزراء كندا، بالطريقة التي يتصرف بها الآن مثل طاغية أو ديكتاتور. إنه مثل تشوشيسكو في رومانيا”. وتابع “إذا أثرت شكوكًا حول اللقاحات فأنت منبوذ. ما الفرق بين ما يفعله الناس وما حدث في ظل محاكم التفتيش؟”.

وتابع تيرتس: “من ناحية، يقولون جيدًا إننا لا يجب أن نؤمن بالله لكن من ناحية أخرى يقولون يجب أن نؤمن بالعلم. لسنا مضطرين لذلك. العلم لا يتعلق بالإيمان، العلم يدور حول القياسات والاستنتاجات والفرضيات والحجج”.

وقال تيرهيس إنه يقدم الدعم لسائقي الشاحنات المشاركين سلميا في قافلة الحرية في كندا. وتابع “آمل أن تنتشر هذه الحركة من أجل الحرية ومن أجل الحقوق في جميع أنحاء العالم، لأنه في نهاية المطاف، علينا أن نتأكد من أن هؤلاء المسؤولين المنتخبين يفهمون أنه قد تم انتخابهم في تلك المناصب من أجل الشعب ولا يجب أن يتصرفوا مثل سادة العبيد”.

وجذبت الاحتجاجات في أوتاوا الانتباه في جميع أنحاء العالم. وأظهر العديد من الجمهوريين الأميركيين دعمهم لقافلة الحرية، وقالت النائبة الجمهورية إيفيت هيريل السبت، إنها ستقدم تشريعًا لمنح اللجوء المؤقت لأولئك المشاركين في احتجاجات أوتاوا.

واستند ترودو إلى قانون الطوارئ لأول مرة في تاريخ كندا لمحاولة إنهاء الحصار. وقالت شرطة أوتاوا الأحد، إنه تم حتى الآن إلقاء القبض على 191 شخصا فيما يتعلق بالاحتجاج. من بين المعتقلين تم توجيه تهم إلى 103، وكانت التهم الرئيسية هي الأذى والعرقلة.

وتم الإفراج عن 89 منهم بشروط “تشمل حدوداً لا يُسمح لهم بتجاوزها”، وتم الإفراج عن الآخرين دون قيد أو شرط حتى الآن، كما تم سحب 57 مركبة.

وشوهدت شرطة الكابيتول الأميركية وهي تقيم سياجا تحسبًا لقافلة حرية أميركية تخطط للنزول إلى واشنطن العاصمة، قبل خطاب الرئيس بايدن عن حالة الاتحاد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى