منوعات

نتائج مفاوضات النووي على طاولة وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي

يعرض مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل اليوم أمام وزراء خارجية الاتحاد، النتائج التي وصلت إليها مفاوضات فيينا بشأن الملف النووي الإيراني .

فيما أكد مندوب روسيا لدى المنظمات الدولية في فيينا ميخائيل أوليانوف، أن الاتفاق النووي بين إيران والقوى العالمية الكبرى لن يكون أضعف من اتفاق 2015.

وقال أوليانوف عبر حسابه على “تويتر”، إن المفاوضات ستشهد عودة كاملة للاتفاق النووي في شكله الأصلي مع تعديلات طفيفة.

وكان رئيس الحكومة الإسرائيلية، نفتالي بينيت، قال الأحد، إن المحادثات بين إيران والقوى العظمى حول العودة للاتفاق النووي “أصبحت متقدمة جدا… يمكن أن نرى اتفاقا قريبا.. الاتفاق الجديد المتبلور، أقصر وأضعف من الاتفاق السابق”.

وتابع: “إذا وقّع العالم على الاتفاق مرة أخرى، بدون تمديد تاريخ انتهاء الصلاحية (2025)، فإننا نتحدث عن اتفاق يشتري ما مجموعه عامين ونصف فقط من الوقت، وبعد ذلك يمكن لإيران تطوير وتركيب أجهزة طرد مركزي متطورة، دون قيود”.

وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت، الأحد، إن إيران طلبت خلال المحادثات النووية في فيينا بأن ترفع الولايات المتحدة الحرس الثوري من القائمة السوداء للمنظمات الإرهابية كشرط للتوصل إلى اتفاق نووي، وفقا لموقع “أكسيوس” الأميركي.

وذكرت وكالة إيران للأنباء أن أغلبية الأعضاء في البرلمان الإيراني أصدروا الأحد، بيانا يتضمن شروطاً يجب الوفاء بها إذا عادت طهران للالتزام بالاتفاق النووي الموقع في 2015 مع القوى العالمية.

واتفق 250 من أعضاء البرلمان على أنه يتعين على الولايات المتحدة والأطراف الأوروبية في الاتفاق تقديم ضمانات بعدم الانسحاب من الاتفاق بعد إحياء العمل به وبعدم تفعيل آلية لإعادة فرض العقوبات على طهران.

كما طالب البيان برفع كل العقوبات الأميركية بطريقة يمكن التحقق منها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى