اخبار العرب والعالمالأخبار

بريطانيا: سنعزل مع حلفائنا موسكو عن الاقتصاد العالمي

بعيد إعلان رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون فرض عقوبات على مصارف روسية ورجال أعمال مقربين من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، أكدت الخارجية البريطانية أنها مستعدة للذهاب أبعد من ذلك، إن لم يتراجع بوتين عن تهديداته للجارة الأوكرانية.

وأعلنت وزيرة الخارجية ليز تراس في تصريحات اليوم الثلاثاء، أن بلادها ستقوم بالتعاون مع الشركاء بعزل روسيا عن الاقتصاد العالمي، مضيفة أن الحكومة مستعدة لمعاقبة المزيد من البنوك الروسية.

كما أوضحت، بحسب ما نقلت رويترز أن الحكومة ستفرض عقوبات أيضا على أعضاء في البرلمان الروسي.

الغاز الروسي

وشددت على أن الشركات البريطانية لن تتعامل مع منطقتي دونيتسك ولوغانسك الانفصاليتين في الشرق الأوكراني.

إلى ذلك، دعت دول أوروبا إلى تقليل اعتمادها على الغاز الروسي، مؤكدة ضرورة تحميل موسكو مسؤولية أفعالها التي ستقابل بتكاليف باهظة.

وكان المستشار الألماني أعلن في وقت سابق اليوم تعليق النظر في مشروع نوردستريم 2 لنقل الغاز من روسيا إلى بلاده، بسبب التصعيد الروسي الأخير.

عقوبات الاتحاد

فيما أكد الاتحاد الأوروبي أيضا نيته استهداف المصارف التي تمول العمليات الروسية في الأراضي التابعة للانفصاليين في أوكرانيا ووصول موسكو إلى الأسواق المالية الأوروبية رداً على اعتراف الكرملين باستقلال دونيتسك ولوغانسك.

وأفادت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لايين، ورئيس المجلس الأوروبي شارل ميشال، في بيان أن العقوبات المقترحة، ستشمل وضع مسؤولين على القائمة السوداء واستهداف التجارة مع المنطقتين الانفصاليتين.

كما أوضحا أن تلك المقترحات ستقدّم رسميا في وقت لاحق اليوم خلال اجتماع في بروكسبل، وسيتعيّن إقرارها من قبل جميع الدول الأعضاء الـ27.

يشار إلى أن هذا الاستنفار الدولي من أجل معاقبة الروس، أتى بعد أن أعلن بوتين مساء أمس الاعتراف باستقلال دونيتسك ولوغانسك الانفصاليتين في الشرق الأوكراني، ما اعتُبر انتهاكا صارخا لاتفاقيات السلام الدولية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى