منوعات

رسالة لبوتين”نعرف ما تخطط له”.. كواليس خطة بايدن لصد الغزو

منذ أشهر، بدأ فريق الرئيس الأميركي جو بايدن، يضع الخطط ويرصد تحركات زعيم الكرملين عند الحدود الروسية الأوكرانية، بعدما كشفت المخابرات قفي أوكتوبر الكماضي، الخطة الروسية بغزو الجارة الغربية.

فقد رسم فريق بايدن للأمن القومي 3 محاور أو خطط من أجل مواجهة تحركات الرئيس الروسي فلاديمير بوتين المريبة، واجهاضها، على ضوء المعلومات التي كشفتها تقارير الاستخبارات الأميركية.

حملة إعلامية وجنود

أولها قضى بفضح المخطط الروسي لغزو أوكرانيا عبر اعطاء الضوء الأخضر لحملة إعلامية واسعة تكشف أبعاد التحركات الروسية، بغية منع بوتين من انكارها.

أما المحور الثاني فتضمن، بحسب ما أكد أكثر من عشرة من كبار مسؤولي الإدارة وغيرهم، لصحيفة نيويورك تايمز، موافقة بايدن على نشر المزيد من القوات الأميركية في دول شرق أوروبا من اجل طمأنة كييف والحلفاء الأوروبيين أيضا. كما وافق على دعم القوات الأوكرانية بمزيد من الأسلحة النوعية

في حين، تضمنت الخطة الثالثة أو المحور الثالث موافقة الرئيس الأميركي على تبادل المعلومات الاستخباراتية على نطاق أوسع بكثير مع الحلفاء الأوروبيين مما كان معتادًا في السابق، وضمن حلف الناتو أيضا، من أجل تجنب الخلافات حول العقوبات الاقتصادية القاسية التي يجب أن تفرض لمواجهة تصرفات بوتين، ونواياه.

إلى ذلك، وجه البيت الأبيض رسالة مقتضبة، إلى زعيم الكرملين عبر مدير المخابرات ويليام ج. بيرنز ، خلال احدى الاجتماعات الصباحية في البيت الأبيض، قبل أشهر عدة، مفادها باختصار “نعلم تماما ما تخطط له”!

خطط الجيش الروسي

أتت تلك الخطوات الأميركية، بعدما حازت المخابرات في أكتوبر الماضي (2021) على صور تثبت تحرك القوات الروسية نحو الحدود الأوكرانية.

ولم تكتف بالصور، إذ حصلت أيضا على خطط الجيش الروسي لشن الهجوم.

توحيد الناتو

رغم ذلك، أقر البيت الأبيض منذ البداية بأن حملته هذه لوقف بوتين قد لا تمنعه من غزو أوكرانيا أو التقدم في مناطق شرقها، لكنها على الأقل كشفت نوايا الروس، ما ساعد في توحيد حلف الناتو المنقسم أحيانا.

تحد للتهديدات الغربية

يشار إلى أن بوتين كان أمر مساء أمس الإثنين قواته بدخول الوغانسك ودونيتسك شرقي أوكرانيا، في خطوة تشكل تحديا للتهديدات الغربية بفرض عقوبات على بلاده وتهديدا بإشعال نزاع كارثي مع حكومة كييف المدعومة من الغرب.

كما اعترف باستقلال المنطقتين الانفصتاليتين اللتين يسيطر عليهما المتمردون منذ عام 2014.

وفي مرسومين رسميين، أمر زعيم الكرملين وزارة الدفاع بتولي مهام “حفظ السلام” في المنطقتين، ما يمهد الطريق لنشر جزء من القوات الروسية التي تم حشدها عند الحدود، وأثارت المخاوف من احتمال غزو الروس لجارتهم الغربية.

وما إن انتشرت أنباء اعتراف موسكو في شوارع كييف حتى خيمت حالة من عدم التصديق على الكثيرين الذين رغم ذلك كانوا على استعداد للدفاع عن بلدهم في حال طلب منهم ذلك، بحسب ما نقلت فرانس برس..

في حين أثارت خطوة الاعتراف “بالجمهوريتين” تنديدا دوليا وتهديدات من قبل الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي بفرض حزمة أوسع من العقوبات الاقتصادية ضد موسكو.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى