اخبار العرب والعالمالأخبار

لندن تتوقع غزو كييف.. ومسؤولة أوروبية “عاقبوا بوتين”

بعد أن فرض الاتحاد الأوروبي أمس، عقوبات على مؤسسات مالية ومقربين منه، اعتبرت نائبة رئيسة المفوضية الأوروبية فيرا جوروفا، أنه من الخطأ استثناء الرئيس الروسي فلاديمير بوتين من العقوبات الغربية.

وقالت في تصريحات صحافية اليوم الأربعاء: “يجب أن يكون بوتين جزءًا من العقوبات المفروضة على روسيا، وكان من الخطأ استبعاده”.

كما أضافت “الرئيس الروسي يجب أن يكون على رأس لائحة العقوبات”، ملمحة إلى خطوات ضعيفة اتخذت عالميا لصده.

عقوبات مقابل أي تصعيد

من جهتها، أكدت وزيرة الخارجية البريطانية ليز تروس، أن أي تصعيد روسي في أوكرانيا سيقابله تصعيد في العقوبات.

كما أوضحت أنه كلما ذهب بوتين بعيدا في تصعيده، زادت العقوبات.

غزو كامل

إلى ذلك، جددت التأكيد أن بلادها تتوقع غزوا روسيا كاملا للجارة الغربية، قائلة: “من المحتمل جدا أن يهاجم بوتين كييف”.

كما أعلنت أن بلادها ستمنع روسيا من بيع ديون سيادية في لندن بعدما نشر بوتين أمس قوات في منطقتين انفصاليتين شرقي أوكرانيا.

وكان رئيس الحكومة البريطانية بوريس جونسون، أكد بدوره في كلمة ألقاها أمس أمام مجلس العموم، أن موسكو لا تزال تخطط لغزو كامل، بعد أن اعترفت باستقلال لوغانسك ودونيتسك المنطقتين الانفصاليتين في الشرق الأوكراني.

كما توعد بفرض مزيد من العقوبات على الروس، وعزلهم عن النظام العالمي إذا ما تمادوا في تصرفاتهم الخطيرة على سيادة أوكرانيا.

لن تحل الأزمة

في المقابل، اعتبرت الصين أن فرض العقوبات لن يحل الأزمة. كما أعلنت أنها لن تفرض أي عقوبات على موسكو، رافضة الخطوات الأحادية التي يتخذها الغرب.

وكان الاحتقان الروسي الغربي تعاظم خلال الفترة الماضية على خلفية اعتراف سيد الكرملين مساء الاثنين باستقلال تلك المنطقتين، والدفع بقوات وصفها بقوات حفظ السلام إلى داخل الأراضي الأوكرانية.

ما استتبع عقوبات عدة من قبل الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة وبريطانيا وأستراليا وغيرها على مصارف روسية وكبار رجال الأعمال المقربين من بوتين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى