اخبار العرب والعالمالأخبار

موسكو تجلي 95 ألف شخص من لوغانسك ودونيتسك لروسيا

مع تصاعد التوتر في ملف الأزمة الأوكرانية، أعلنت وزارة الطوارئ الروسية، اليوم الأربعاء، عن إجلاء أكثر من 95 ألف شخص من منطقتي لوغانسك ودونيتسك شرق أوركرانيا اللتين أعلن فلاديمير بوتين استقلالهما مساء الاثنين، إلى روسيا منذ 18 فبراير شباط الجاري.

وقال القائم بأعمال وزير الطوارئ في روسيا ألكسندر تشوبريان إن اللاجئين عبروا الحدود من دونباس صباح اليوم، وفق ما نقلته وسائل اعلام محلية.

فيما دعت أوكرانيا الأربعاء إلى تعبئة جنود الاحتياط وحضّت مواطنيها على مغادرة روسيا بينما طلب مجلس الأمن المحلي إعلان الطوارئ في البلاد في ظل تفاقم المخاوف من غزو روسي وشيك وإصرار رئيس الكرملين فلاديمير بوتين على مطالبه رغم العقوبات الغربية.

جاء ذلك، بعدما تعهّد الرئيس الروسي، أمس الثلاثاء، بإرسال قوات لدعم منطقتي دونيتسك ولوغاستك وأكد نيته إقامة علاقات دبلوماسية مع “الجمهوريتين” الانفصاليتين.

وحصل بوتين على الضوء الأخضر من مجلس الاتحاد، وهو الغرفة العليا في البرلمان الروسي، لنشر قوات مسلحة روسية في منطقتين يسيطر عليهما الانفصاليون في شرق أوكرانيا من أجل ما وصفه أعضاء في المجلس بأنه مهمة “لحفظ السلام”.

يشار إلى أن بوتين كان أمر مساء الاثنين قواته بدخول لوغانسك ودونيتسك شرق أوكرانيا، في خطوة تشكل تحديا للتهديدات الغربية بفرض عقوبات على بلاده، وتهديدا بإشعال نزاع كارثي مع حكومة كييف المدعومة من الغرب.

فيما استدعت تلك الخطوات الروسية استنفارا عالميا، وعقوبات عدة فرضها الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة وبريطانيا على مصارف روسية، ومقربين من بوتين.

يذكر أن الصراع الروسي الأوكراني كان انطلق منذ أكتوبر الماضي (2021)، بسبب الحشود الروسية العسكرية على الحدود، إلا أنه اتخذ منعطفا أكثر تصعيدا خلال اليومين الماضيين مع الدخول الروسي إلى الشرق الأوكراني، ما أنهى اتفاقيات السلام التي كانت ترعى الوضع بين الطرفين (مينسك).

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى