اخبار العرب والعالمالأخبار

أميركا تحدد موعد الغزو الروسي لأوكرانيا

بينما أكد وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن، الخميس، أن الفرصة لا تزال موجودة لتجنب عدوان روسي كبير، اعتقد أن موسكو ستغزو أوكرانيا قبل انتهاء اليوم.

ورأى أن كل شيء جاهز على ما يبدو كي تشرع روسيا في عدوان كبير على جارتها، مضيفا أنه لا يستطيع أن يحدد الزمان أو المكان على وجه الدقة، وذلك في مقابلة صحافية مع شبكة “إن.بي.سي” نيوز.

كما نفى بلينكن في حوار آخر، أن يكون التصعيد والتوتر في أوكرانيا علامة على فشل الدبلوماسية الأميركية، مشدداً على أن الأخيرة نجحت بتوحيد أوروبا والعالم ضد ما أسماه “العدوان الروسي”.

وهدد الوزير الأميركي روسيا من استمرار التصعيد، ملوّحاً بعواقب هائلة على أفعالها، وفق تصريحات أدلى بها لقناة CBS NEWS الأميركية.

كما أعلن عن عقوبات إضافية تجعل من الصعب على روسيا جمع أموال لنشاطاتها، قائلاً: “ما لدينا على الطاولة هو عقوبات غير مسبوقة تواجهها روسيا، وهذا ثمن مرتفع سيدفعه فلاديمير بوتين وبلاده لفترة طويلة جدا”، وفق قوله.

200 ألف عسكري روسي على الحدود

جاء ذلك بعدما حذر الرئيس الأوكراني فلوديمير زيلينسكي، الأربعاء، من أن روسيا قد تبدأ قريبا حربا كبيرة في أوروبا، كاشفا عن محاولات إجراء محادثات مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين “لكن دون جدوى”.

وأضاف أن نحو 200 ألف عسكري روسي يحتشدون على حدود أوكرانيا.

وصرح زيلينسكي في خطابه الذي ألقاه على غير عادته باللغة الروسية وليس الأوكرانية، ووجهه إلى الشعبين الأوكراني والروسي، أن الغزو الروسي لأوكرانيا قد يبدأ في أي يوم قريبا، وهو ما قد يؤدي إلى بداية حرب كبيرة في أوروبا، وفق تعبيره. لكن زيلينسكي لم يكشف عن تفاصيل أخرى تتعلق بمحاولات إجراء محادثات مع بوتين.

اجتماع طارئ لمجلس الأمن

ومن المقرر أن يعقد مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، اجتماعا طارئا جديدا بشأن الأزمة في أوكرانيا، وهو الثاني في غضون 3 أيام، بسبب التطورات العسكرية على الأرض، وفق ما أفادت مصادر دبلوماسية.

وأوضحت المصادر لوكالة فرانس برس، أن الاجتماع الذي تقدمت كييف بطلب لعقده في رسالة الأربعاء ولقي تأييدا من الأعضاء الغربيين في مجلس الأمن الدولي، من المقرر عقده الساعة 9:30 مساء بالتوقيت المحلي (02:30 بتوقيت غرينتش الخميس).

يذكر أن البرلمان الأوكراني كان صادق، الأربعاء، على مرسوم رئيس البلاد فلاديمير زيلينسكي، حول فرض حالة الطوارئ في أوكرانيا.

ويأتي هذا التطور بعد أن وقع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، الاثنين، على مرسومين يقضيان باعتراف روسيا باستقلال جمهوريتي دونيتسك ولوغانسك الشعبيتين عن أوكرانيا على خلفية أزمة عسكرية سياسية مستمرة في منطقة دونباس منذ العام 2014.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى