اخبار العرب والعالمالأخبار

بعد تلويح بوتين بالنووي.. الصين تدعو لتجنب التصعيد

بعد أن أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، أمس الأحد، بوضع قوات الردع النووية الروسية في حالة تأهب قصوى، قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية وانغ وين بين اليوم الاثنين، إن جميع الأطراف يجب أن تتحلى بالهدوء وتتجنب المزيد من التصعيد.

وأكد مجددا في إفادة صحافية اعتيادية موقف الصين بأن المخاوف الأمنية المشروعة لجميع الدول يجب أن تؤخذ بجدية.

حرب على حدود أوروبا

من جهته، أعلن مفوض الأمن والخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل، أن منظومة الردع النووي الأطلسية في حالة تأهب قصوى، مضيفا أن ما يجري في أوكرانيا “حرب على الحدود الأوروبية”.

وقال بوريل إنه “من المهم للغاية” أن أمر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين وضع منظومة الردع النووية الروسية في حالة التأهب القصوى وسط مواصلة موسكو عمليتها العسكرية في أوكرانيا.

أسلحة خارج الاتحاد

كما أكد أن الاتحاد الأوروبي يقدم أسلحة لكييف، مشيرا إلى أنها المرة الأولى التي يقدم فيها الاتحاد أسلحة إلى دولة غير عضو فيه.

من جهته، رأى وزير الدفاع البريطاني بن والاس أن إعلان بوتين حالة التأهب في صفوف قوات الردع النووي أمس خطاب يهدف إلى صرف الانتباه عن حرب أوكرانيا ولا يرتبط بخطوات عملية لزيادة الاستعداد لاستخدام الأسلحة.

الغرب متأهب

كما أضاف أن بوتين تصرف بشكل غير عقلاني في قراره بالهجوم على أوكرانيا وأنه لن يخوض في تكهنات بشأن ما سيفعله بوتين بعد ذلك، مشددا على أن الغرب سيبقى في حالة تأهب.

يذكر أن العملية العسكرية الروسية على الأراضي الأوكرانية كانت انطلقت فجر 24 فبراير بعد توترات غير مسبوقة بين البلدين، ما دفع الدول الغربية (الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة) إلى فرض عدة عقوبات على موسكو، طالت المصارف والأثرياء المقربين من الكرملين، وحتى الرئيس فلاديمير بوتين، ووزير خارجيته سيرغي لافروف.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى