صحة

علاج جديد للسرطان يسخّر قوة الجهاز المناعي في الجسم لمحاربة الأورام

ابتكرت مجموعة من العلماء علاجاً جديداً يسخر قوة الجهاز المناعي بالجسم لمحاربة الأورام. وبحسب صحيفة «ديلي ميل» البريطانية، فقد تمت تجربة العلاج الجديد، الذي يدعى «العلاج بالخلايا الليمفاوية المتسللة إلى الورم (TIL)»، على 66 مريضاً بالسرطان من مختلف أنحاء أوروبا والولايات المتحدة، فشلت جميع العلاجات الأخرى معهم، وانتشر المرض بأجسامهم، وأخبر الأطباء بعضهم أن لديهم أسابيع فقط للعيش. ويعتمد العلاج على استخراج الخلايا المناعية التي تسمى «الخلايا التائية» من ورم المريض، ومساعدتها على النمو والتكاثر في المختبر، وحقنها بمزيج من المواد الكيميائية لجعلها أقوى، ثم إعادة حقنها بالجسم في حقنة واحدة. وبمجرد دخول هذه الخلايا فإنها تنتشر بالجسم وتهاجم السرطان أينما ظهر.

وأشار العلماء المطورون للعلاج، والتابعون لمستشفى رويال مارسدن ببريطانيا، إلى أن جرعة واحدة منه نجحت في تقليص الأورام لدى أكثر من ثلث المرضى، وقضت عليها نهائياً لدى مريضين. علاوة على ذلك، كانت تأثيرات العلاج طويلة الأمد، حيث استمرت لمدة 3 سنوات من تلقيه. إلا أن العلماء لفتوا إلى أن هناك بعض الآثار الجانبية المحتملة للعلاج منها الحمى وانخفاض ضغط الدم والحساسية. ولا يزال العلاج تجريبياً في الوقت الحالي ولم يتم طرحه بالأسواق، ومن ثم لم يتم تحديد سعره بعد.

قد يهمك ايضا 

السعال والتهاب الحلق الشديد في الصباح قد يكون علامة علي الإصابة بالسرطان

كامبريدج تطور اختبارًا يكشف عن أورام البروستاتا الخطيرة وسريعة النمو

 

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى