اخبار العرب والعالمالأخبار

أغنى رجل بروسيا يسأل من منتجعه بالسيشل..”هل معاقبتي تحل النزاع؟”

بعد انطلاق العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا، الخميس الماضي، فرضت الولايات المتحدة وحلفاؤها على الرئيس فلاديمير بوتين وبعض المقربين منه حزمة من العقوبات.

وأضاف الاتحاد الأوروبي رجل الأعمال الروسي أليكسي مورداشوف -الذي يمتلك ثلث أكبر شركة سياحة في أوروبا ويُعد أكبر مساهم منفرد فيها– إلى قائمة العقوبات.

ومن المعروف أن أسهم شركة “توي” للسياحة مدرجة في لندن. وبينما لم يُعاقب مورداشوف في المملكة المتحدة، فإن مصالحه التجارية في المنطقة ستتقلص بشدة الآن، وفقاً لصحيفة “الغارديان”.

وحدد الاتحاد الأوروبي مخاوف مختلفة بشأن مورداشوف؛ فهو يدّعي أن بنك “روسيا” (rossiya bank)، الذي لديه فيه مصلحة مالية، هو “البنك الشخصي” لكبار المسؤولين الروس الذين استفادوا من ضم شبه جزيرة القرم. وقالت الكتلة أيضاً إنها تعتقد أن الشركات الإعلامية التي يستثمر فيها ساعدت في زعزعة استقرار أوكرانيا.

نشأ مورداشوف، أغنى رجل في روسيا، البالغ من العمر 56 عاماً، في عائلة متواضعة حيث كان ابن عامل مطاحن في مدينة تشيريبوفيتس، على بعد 300 ميل شمال موسكو، ليصبح الرئيس التنفيذي لأكبر شركة للصلب والتعدين في روسيا، “سيفرستال”.

ولم يبتعد الروسي كثيراً عن قائمة أغنى 50 شخصاً بالعالم عام 2021. وفقاً لقائمة المليارديرات في مجلة “فوربس”، يحتل مورداشوف المرتبة 51. في ذلك الوقت، قُدرت ثروته الصافية الشخصية بنحو 29.1 مليار دولار.

أصدرت “سيفرستال” سابقاً نشرات توضح بالتفصيل كيفية استخدام بعض منتجاتها عالية القوة في تصنيع معدات الدفاع الروسية، بما في ذلك المركبات المدرعة.

يرأس مورداشوف الشركة الأم، “سيفرغروب”، وهي شركة استثمارية خاصة، ولها مصالح تتراوح من الاتصالات إلى تعدين الذهب، والإعلام والهندسة.

إلى جانب اهتماماته التجارية واسعة النطاق، يمتلك مورداشوف الكثير من المزايا والممتلكات التي لن يستغني عنها بسهولة، بما في ذلك طائرة خاصة ويخت واحد على الأقل.
ويقال إنه يستمتع حالياً بعطلة بعيدة عن الصراع أو الشتاء الأوروبي.

وتعقب مراقبو الطائرات الأسبوع الماضي الطائرة الخاصة بالملياردير في أثناء سفرها من سيشل إلى موسكو. ودعا الرئيس فلاديمير بوتين، الخميس الماضي، بعض أبرز رجال الأعمال الروس إلى اجتماع في الكرملين.

طائرة مورداشوف -التي تضم مقصورة كبيرة قادرة على حمل 14 راكباً، ولديها مدى يسمح لها بالسفر من لندن إلى بكين دون توقف- لم تُمضِ وقتاً طويلاً في روسيا قبل العودة إلى سيشل، حيث يستمتع الملياردير بعطلة على أحد يخوته، ويحمل اسم “نورد” ويبلغ طوله 142 متراً، ويشترك في اسمه مع شركة تعدين الذهب التابعة لمورداشوف.

وفي بيان، قال مورداشوف إنه لا يفهم كيف سيساعد إدراجه في قائمة عقوبات الاتحاد الأوروبي على حل النزاع في أوكرانيا، قائلاً: “ليست لدي أي علاقة على الإطلاق بظهور التوتر الجيوسياسي الحالي”.

ووصف نفسه بأنه بعيد عن السياسة، ودعا إلى إنهاء الحرب الروسية في أوكرانيا التي وصفها بأنها “مأساة شعبين شقيقين”. وتابع: “إنه لأمر فظيع أن يموت الأوكرانيون والروس، ويعاني الناس من صعوبات، وينهار الاقتصاد. يجب أن نفعل كل ما هو ضروري حتى يتم العثور على مخرج من هذا الصراع في المستقبل القريب جداً ووقف إراقة الدماء”.

وكانت العقوبات نالت موافقة المملكة المتحدة وكندا وأكثر من 15 دولة أخرى على حظر الطائرات الخاصة الروسية من التحليق فوق أجوائها.

مع ذلك، فإن العديد من فئة رجال الأعمال الروس لم يتأثروا وما زالوا يستمتعون بطائراتهم الخاصة ويخوتهم العملاقة وأموالهم.

فقد برزت أسماء عدد من هؤلاء الأثرياء الروس المقيمين في مدينة نيويورك، حيث تصدر القائمة رومان أبراموفيتش، الملياردير ومالك نادي تشيلسي البريطاني والمعروف باسم “مصرفي بوتين”، بحسب صحيفة “نيويورك بوست”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى