منوعات

بأغلبية ساحقة.. “الجمعية العامة” تندد بهجوم روسيا على أوكرانيا

تبنت الجمعية العامة للأمم المتحدة اليوم الأربعاء قرارا يستنكر الهجوم الروسي لأوكرانيا ويدعو موسكو إلى سحب جميع قواتها على الفور في خطوة تهدف إلى عزل روسيا سياسياً.

جاء القرار، الذي حظي بتأييد 141 ومعارضة 5 دول وامتناع 35 دولة عن التصويت من بينها الصين من أصل 193 عضوا، في ختام جلسة طارئة نادرة للجمعية العامة دعا إليها مجلس الأمن، وفي الوقت الذي استهدفت فيه القوات الروسية مدنا أوكرانية بضربات جوية وقصف مدفعي، مما أجبر مئات الآلاف من الأشخاص على الفرار.

ويطالب القرار الذي قوبل تبنيه بالتصفيق بعد أكثر من يومين من المداخلات موسكو “بأن تسحب على نحو فوري وكامل وغير مشروط جميع قواتها العسكرية” من أوكرانيا، و”يدين قرار روسيا زيادة حالة تأهب قواتها النووية”.

والدول الخمس التي صوتت ضد القرار هي روسيا وبيلاروسيا وكوريا الشمالية وإريتريا وسوريا.

و”يستنكر” القرار “بأشد العبارات العدوان الروسي على أوكرانيا” ويؤكد “التمسك بسيادة واستقلال ووحدة أراضي” أوكرانيا بما فيها “مياهها الإقليمية”.

سحب قواتها العسكرية

وكانت الجمعية العامة للأمم المتحدة قد طالبت اليوم الأربعاء روسيا بوقف القتال فورا في أوكرانيا وسحب قواتها العسكرية.

وقال مندوب روسيا في الأمم المتحدة: “السلطات الأوكرانية تمنع خروج المدنيين من الممرات الآمنة.. فهي تستخدم السكان كدروع بشرية.. الجيش الأوكراني يقصف المدنيين في دونباس.. نحن لا نقصف المدنيين أو المنشآت المدنية”، موضحا أن “النازية الجديدة منتشرة في أوكرانيا.. نواجه النزعة القومية الأوكرانية”

بدوره، قال مندوب أوكرانيا في الأمم المتحدة إن “التصويت ضد روسيا هو دليل على التمسك بميثاق المنظمة”، مشيرا الى أن “التحقيق مع روسيا من اختصاص المحكمة الجنائية الدولية”.

واتهم مندوب أوكرانيا في الأمم المتحدة روسيا بارتكاب جرائم ضد الإنسانية، وقال “المواطنون والمقيمون في أوكرانيا تحولوا إلى رهائن.. شعبنا يتعرض لقصف بصواريخ باليستية وأسلحة حرارية”.

وخلال الجلسة، قالت سفيرة أميركا لدى الأمم المتحدة إن روسيا تستعد لزيادة وحشية حملتها على أوكرانيا، وحثت الدول أعضاء الجمعية العامة على التصويت لصالح قرار يوبخ موسكو على غزوها لأوكرانيا.

وقالت السفيرة ليندا توماس-جرينفيلد قبل التصويت “هذه لحظة استثنائية. للمرة الأولى منذ 40 عاما يعقد مجلس الأمن جلسة طارئة خاصة للجمعية العامة”.
وتابعت قائلة إن “روسيا استخدمت ذخائر عنقودية وقنابل فراغية محظورة”، مشيرة الى أن “روسيا دمرت بنية تحتية حيوية منها خدمات المياه والغاز للملايين”.

ولفتت الى أن “قوات بوتين واجهت مقاومة غير متوقعة”. وأوضحت أن الهدف “هو وقف حرب روسيا في أوكرانيا”.

وقال دبلوماسيون إنه بحلول مساء الثلاثاء كان ما يقرب من نصف أعضاء الجمعية العامة البالغ عددهم 193 قد انضموا بصفتهم رعاة لمشروع قرار بهذا الصدد قبل التصويت عليه اليوم. والنص “يستنكر العدوان الروسي على أوكرانيا” وهو يماثل مشروع قرار رفضته روسيا من خلال استخدام حق النقض (الفيتو) في مجلس الأمن المؤلف من 15 عضوا يوم الجمعة.

ولا تملك أي دولة حق النقض في الجمعية العامة للأمم المتحدة ويتوقع دبلوماسيون غربيون اعتماد القرار الذي يحتاج إلى دعم ثلثي الأعضاء.

وقالت وزيرة الخارجية الألمانية أنالينا بيربوك أمام الجمعية العامة أمس “الحرب الروسية تمثل واقعا جديدا. تتطلب من كل واحد منا اتخاذ قرار حازم ومسؤول وإعلان موقفه”.

ورغم أن قرارات الأمم المتحدة غير ملزمة إلا أنها تنطوي على ثقل سياسي.

وتطالب مسودة مشروع القرار “بأن يسحب الاتحاد الروسي جميع قواته العسكرية على نحو فوري وكامل وغير مشروط من أراضي أوكرانيا الواقعة داخل حدودها المعترف بها دوليا”.

ومن المتوقع أن تمتنع عشرات الدول رسميا عن التصويت أو المشاركة كلية. وخلال تصويتين أجراهما مجلس الأمن حول الأزمة الأوكرانية الأسبوع الماضي، امتنعت الصين والهند والإمارات عن التصويت.

وسيأتي تصويت الجمعية العامة في نهاية جلسة استثنائية طارئة ونادرة عقدها مجلس الأمن يوم الأحد. ولن تتمكن روسيا من الاعتراض على هذه الخطوة لأنها مسألة إجرائية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى