صحة

دراسة تؤكد أن أقنعة القماش أقل فاعلية في منع انتقال عدوي كورونا

توصلت دراسة جديدة إلى أن أقنعة القماش أقل فاعلية لمنع انتشار فيروس كورونا أو غيره من الأمراض المحمولة جوًا، ووجد باحثون من جامعة بريستول في المملكة المتحدة أن 90% من الجسيمات يمكن أن تمر عبر أقنعة القماش، مما يجعلها عديمة الفائدة أثناء وباء كورونا، كانت الأقنعة القماشية شائعة في العالم أجمع، حيث يمكن إعادة استخدامها بسهولة بعد الغسيل وكانت الأكثر سهولة بسبب نقص وارتفاع أسعار الأقنعة الجراحية أو N95.

الآن ، على الرغم من ذلك ، اكتشف الخبراء أن هذه الأقنعة لم تفعل شيئًا يذكر لوقف انتشار الفيروس.وقام الباحثون، الذين نشروا النتائج التي توصلوا إليها في مجلة فيزياء السوائل، ببناء محاكاة لتدفق الهواء باستخدام التصوير ثلاثي الأبعاد لقياس مدى جودة الأقنعة المختلفة المستخدمة خلال الجسيمات المصفاة للوباء.وأشاروا إلى أنه على عكس كمامة N95 أو الأقنعة الجراحية ، لا تُصنع أقنعة القماش باستخدام مواد مصنوعة لتصفية الجسيمات أقنعة القماش مصنوعة من أقمشة منسوجة بإحكام في حين أنها غير مرئية للعين ، فإن الفجوات الصغيرة في القماش كافية للسماح بمرور الغالبية العظمى من الجسيمات.

قال ريتشارد سير، المؤلف المشارك للدراسة والفيزيائي: “الأقنعة عبارة عن فلاتر هواء، وأقمشة منسوجة، مثل القطن ، تُصنع من الجينز والقمصان وغيرها من الملابس الجيدة، لكنها مرشحات هواء رديئة”.يجب أن تتلاءم الكمامة بإحكام حول وجه الشخص ، بحيث تكاد تعانق أنفه ووجنتيه وذقنه هذا لتجنب ترك فجوات فوق أو أسفل الفم والأنف حيث يمكن للهواء الدخول.حتى لو كان لدى الشخص قناع يمكنه تصفية ما يصل إلى 95% من الجزيئات ، إذا لم يكن القناع مناسبًا ، فيمكن للجسيمات أن تفلت من الجانب على أي حال.

قد يهمك أيضــــــــــــــــًا :

مرضى كوفيد-19 يصابون “مؤقتا” بمرض السكري

الحكومة المصرية تؤكد أنها تنتج ما يقرب من 320 ألف جرعة يومياً من لقاح «كورونا»

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى