اخبار العرب والعالمالأخبار

الاستخبارات الروسية: الحرب الباردة مع الغرب أصبحت ساخنة

فيما شدد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين على استكمال العملية الروسية في أوكرانيا حتى تتحقق أهدافها، قال مدير الاستخبارات الخارجية الروسية سيرغي ناريشكين اليوم الخميس إن الوضع المحايد لأوكرانيا أمر بالغ الأهمية بالنسبة لبلاده، مشيرا إلى أن الحرب الباردة مع الغرب أصبحت ساخنة، وفق ما نقلت وكالة سبوتنيك.

“الغرب يحاول تدميرنا”

وأضاف أن حيادية أوكرانيا هي “حاجز ضروري لصد الهجمات من الغرب”، لافتا إلى أن الغرب لا يحاول حصار روسيا فحسب بل وتدميرها أيضا.

بالتزامن، أبلغ الرئيس الروسي، نظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون، الخميس، أن أهداف عملية موسكو في أوكرانيا “المتمثلة في نزع أسلحتها ووضعها المحايد ستتحقق على أي حال”.

“سنضيف بنودا أخرى”

وقال بوتين إن أي محاولات من جانب كييف لتأجيل المفاوضات ستدفع موسكو لإضافة المزيد من البنود إلى قائمة مطالبها، وفق الكرملين.

من جهته أعلن الإليزيه في وقت سابق الخميس أن ماكرون تحدث هاتفياً مع بوتين لمدة ساعة ونصف الساعة، وهي المحادثة الثالثة بينهما منذ بدء العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا يوم 24 فبراير. كما تحدث أيضاً مع نظيره الأوكراني فولوديمير زيلينسكي.

“معزولة وضعيفة”

وبحسب الإليزيه، أكد بوتين أن “‏هجومنا يتطور حسب الخطة الموضوعة له بسبب رفض الأوكرانيين تطبيق اتفاقات مينسك”، لافتاً إلى أن “الغربيين يتحملون مسؤولية كبيرة في كل ذلك، وعملياتنا العسكرية ستتواصل”.

كذلك أضاف: “إذا لم يقبل الأوكرانيون بما نطلبه بالوسائل الدبلوماسية والسياسية فسيحصل ذلك عسكرياً”.

في المقابل، شدد ماكرون لبوتين على أن “روسيا ستصبح معزولة وضعيفة وتحت العقوبات لفترة طويلة”.

يذكر أن العملية العسكرية الروسية كانت انطلقت في 24 فبراير الماضي، بعد أيام قليلة على اعتراف موسكو بمنطقتين انفصاليتين في الشرق الأوكراني، وسط توتر غير مسبوق في المنطقة من جهة، وبين الغرب وروسيا من جهة أخرى.

وقد دفعت تلك الخطوة الروسية الدول الغربية إلى فرض عقوبات موجعة على موسكو، كما أدت إلى دعم الاتحاد الأوروبي كييف بالسلاح النوعي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى