صحة

تحذير من منظمة الصحة العالمية بمناسبة «اليوم العالمي للسمع»

حذرت منظمة الصحة العالمية، من أن أكثر من مليار شخص، بين 12 و35 عاماً، معرضون لخطر فقدان السمع، بسبب الاستماع المطول والمفرط للموسيقى الصاخبة والأصوات الترفيهية الأخرى.وأكدت المنظمة أنه يمكن أن يكون لذلك عواقب وخيمة على صحتهم الجسدية والعقلية والتعليم وفرص العمل.
وبمناسبة «اليوم العالمي للسمع»، الذي يوافق الثالث من مارس (آذار)، والذي يحمل هذا العام شعار «اعتنِ بسمعك، وانعم به مدى الحياة»، أصدرت الوكالة الأممية معايير دولية للاستماع المأمون في الأماكن وخلال المناسبات.
وتنطبق التوصيات على أماكن الترفيه والفعاليات التي يتم فيها تشغيل الموسيقى بصوت صاخب.وتتضمن التوصيات ألا يتجاوز متوسط مستوى 100 ديسيبل كحد أقصى، وتدريب الموظفين وإبلاغهم بأهمية حماية السمع الجيد.وقالت بنتي ميكلسن، مديرة إدارة الأمراض غير السارية في منظمة الصحة العالمية: «الملايين من اليافعين والشباب معرضون لخطر فقدان السمع بسبب الاستخدام غير الآمن للأجهزة الصوتية الشخصية والتعرض لمستويات من الأصوات الضارة في أماكن مثل النوادي الليلية والحانات والحفلات الموسيقية والأحداث الرياضية».
ويؤدي التعرض للأصوات العالية إلى فقدان مؤقت للسمع أو طنين. لكن التعرض المطول أو المتكرر يمكن أن يؤدي إلى تلف دائم في السمع، مما يؤدي إلى صمم لا يمكن علاجه.

قد يهمك ايضا 

منظمة الصحة العالمية تَكْشِف مدى خطورة متحورة BA.2 من كورونا

“الصحة العالمية” تُحذر الظُروف الحالية مِثالية لظُهور مُتغيرات لـ”كورونا” أكثر إنتشاراَ وخطورة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى