اخبار العرب والعالمالأخبار

جولة ثانية من التفاوض.. وكييف تتمسك بالممرات الإنسانية

على وقع استمرار المعارك بين القوات الروسية والأوكرانية لليوم الثامن على التوالي، وصل الوفد الأوكراني اليوم الخميس إلى الحدود البولندية البيلاروسية، لإجراء الجولة الثانية من المحادثات مع روسيا.

فقد أوضح مستشار الرئاسة الأوكراني، ميخائيلو بودولاك، بتغريدة على تويتر، مرفقة بصورة تظهره مع النائب ديفيد أراخاميا بالزي العسكري، داخل ما يبدو أنه مقصورة مروحية”، أنهما توجها إلى إجراء المفاوضات مع الوفد الروسي، قائلا “نحن حاليا في المروحيات”.

ممرات إنسانية

فيما أعلن أراخاميا بتدوينة على فيسبوك “سنبدأ المفاوضات.. مؤكدا أن الحد الأدنى لجدول الأعمال يجب أن يتضمن ممرات إنسانية، أما الباقي فسيعتمد على الظروف”.

أتى ذلك، بعد أن أعلن كبير المفاوضين الروس فلاديمير مدينسكي في وقت سابق اليوم أن الجولة الثانية من المحادثات ستبدأ عند الساعة 1200 بالتوقيت المحلي، بحسب ما نقلت عنه وكالة بلتا الرسمية للأنباء.

ثلاثة ملفات

ويطرح الوفد الروسي ثلاثة ملفات ألا وهي “العسكري التقني، الإنساني والدولي، والسياسي”، بحسب ما قال ميدينسكي الذي لم يعطِ مزيدا من التفاصيل.

وهو كان أشار أمس الأربعاء إلى أن المحادثات ستتناول النواحي الضرورية للتوصل إلى “وقف لإطلاق النار”، دون تفاصيل.

إلا أن روسيا أعلنت أكثر من مرة موقفا متشددا تجاه تمسكها بضرورة “نزع سلاح” جارتها، مما يشير إلى أنها لن تتخلى عن هذا المطلب الذي باتت تعتبره أساسيا لأمنها، بحسب ما قال اليوم وزير الخارجية سيرغي لافروف.

في حين تطالب كييف بوقف فوري لإطلاق النار وانسحاب القوات الروسية من جميع أنحاء البلاد، بما فيه الشرق الأوكراني.

يذكر أن المحادثات بين الوفدين، التي تعقد في منطقة بوليفسكايا بوشا في بريست على الحدود البيلاروسية، القريبة مع بولندا، كانت انطلقت يوم الاثنين الماضي. إذ عقد أول لقاء في 28 فبراير وانتهى من دون تحقيق تقدّم ملموس، لكن الطرفين اتّفقا على عقد لقاء ثان.

تأتي تلك المفاوضات فيما تستمر المعارك على الأرض، بعد أن أطبقت القوات الروسية الحصار على ما يبدو على العاصمة كييف، كما سيطرت على خيرسون في الجنوب الأوكراني، وفرضت حصارا أيضا على مدينة ماريوبول الساحلية الاستراتيجة، في عمليات عسكرية وصفتها موسكو بالضرورية لأمنها، فيما دانتها العديد من الدول الغربية، فارضة عقوبات قاسية على موسكو.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى