صحة

العطس ينقل القطرات الحاملة لـ«كورونا» 7 أمتار

قام فريق بحثي دولي من جامعات «تشالمرز للتكنولوجيا» بالسويد وجامعتي «بادوفا» و«أوديني» في إيطاليا وجامعة «فيينا» بالنمسا، بتطوير نموذج نظري جديد لتقييم مخاطر انتشار الفيروسات بشكل أفضل، مثل «كورونا المستجد»، مع استخدام «الكمامة» ومن دونها. وتُظهر النتائج كيف أن المسافة القياسية «الآمنة» والتي تُقدّر بمترين لا تنطبق دائماً ولكنها تختلف اختلافاً كبيراً اعتماداً على مجموعة من العوامل البيئية، وأن الكمامة يمكن أن تلعب دوراً مهماً بالفعل. وغالباً ما تستند التوصيات الحالية والفهم حول انتقال الأمراض المعدية التنفسية إلى رسم بياني وضعه العالم الأميركي ويليام فيرث ويلز في عام 1934، لكن هذا النموذج مبسّط للغاية ولا يفسر التعقيد الحقيقي لانتقال العدوى. الآن، في الدراسة الجديدة «نمذجة مخاطر التعرض المباشر للفيروس المرتبط بأحداث الجهاز التنفسي»، المنشورة في الأول من مارس (آذار) الجاري في دورية «رويال سوسيتي إنترفيس»، طوّر الباحثون نموذجاً أكثر تقدماً لإظهار أنه من الممكن بشكل أكثر كفاءة حساب الخطر المباشر لنشر عدوى «كوفيد – 19» من خلال تضمين عدد من العوامل، مثل المسافة الشخصية ودرجة الحرارة ومستويات الرطوبة

والحمل الفيروسي ونوع الزفير، كما تمكنوا من توضيح كيف تتغير هذه المخاطر مع قناع للوجه ومن دونه.وكشفت الدراسة، على سبيل المثال، أن «الشخص الذي يتحدث من دون كمامة يمكن أن ينشر القطرات المصابة على بُعد متر واحد، وإذا سعل نفس الشخص، يمكن أن تنتشر القطرات حتى ثلاثة أمتار، وإذا عطس الشخص، يمكن أن تصل مسافة الانتشار إلى سبعة أمتار، لكن باستخدام الكمامة، تقل مخاطر انتشار العدوى بشكل كبير». ويوضح جايتانو سردينيا، المتخصص في آليات الموائع في قسم الميكانيكا والعلوم البحرية في جامعة «تشالمرز للتكنولوجيا»، أحد الباحثين المشاركين بالدراسة في تقرير نشره الموقع الإلكتروني للجامعة بالتزامن مع نشر الدراسة: «إذا كنت ترتدي كمامة جراحية أو كمامة من نوع (إف إف بي2)، فإن خطر الإصابة بالعدوى يقل إلى درجة أنه يكاد يكون ضئيلاً عملياً، حتى لو كنت تقف على بُعد متر واحد فقط من شخص مصاب». واختبر الباحثون النموذج الجديد باستخدام بيانات من التجارب العددية الحديثة على انبعاثات القطيرات، وسمح لهم ذلك بأخذ عدة عوامل في الحسبان وتحديد مخاطر العدوى، سواء باستخدام كمامة أو لا. وتنتشر الفيروسات، مثل «كورونا المستجد»، من شخص مصاب إلى أفراد آخرين معرضين للإصابة من خلال الرذاذ المليء بالفيروسات الذي يتم إطلاقه عند التحدث أو السعال أو العطس، ويتم رش القطرات المنبعثة من الغدد اللعابية من خلال هواء الزفير، وبمجرد الخروج من الفم يمكن أن تتبخر هذه القطرات أو تستقر أو تظل طافية، وتميل القطرات الأكبر والأثقل إلى السقوط في حركة باليستية قبل أن تتبخر، بينما تتصرف القطرات الأصغر مثل الهباء الجوي الذي يتناثر ويبقى في الهواء.

وتُظهر النتائج أن الكمامة الجراحية، وإلى حد أكبر كمامة (إف إف بي2)، توفران حماية ممتازة تقلل بشكل كبير من خطر العدوى، شريطة أن يتم الارتداء بشكل صحيح، حيث يجعل ذلك خطر الإصابة بالعدوى ضئيلاً حتى على مسافات تصل إلى متر واحد، بغضّ النظر عن الظروف البيئية، وما إذا كان الشخص يتحدث أو يسعل أو يعطس.

قد يهمك ايضاً

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى