اخبار العرب والعالمالأخبار

ممرات آمنة في ماريوبول.. وكييف تتهم “موسكو لا تلتزم”

بعد أن ناشد رئيس بلدية ماريوبول، المدينة الأوكرانية الساحلية، فتح ممرات إنسانية، مؤكدا أن القوات الروسية تحاصرها، أعلنت موسكو اليوم السبت، وقفا لإطلاق النار للسماح بإجلاء المدنيين من مدينتين في شرق أوكرانيا، إحداهما مرفأ ماريوبول الاستراتيجي، وذلك بعد مشاورات بين ممثلين عن كييف وموسكو.

وأوضحت وزارة الدفاع الروسية في بيان، بحسب ما نقلت وسائل إعلام رسمية، أن “الجانب الروسي أعلن وقفا للنار اعتبارا من الساعة السابعة بتوقيت غرينتش، وفتح ممرات إنسانية لإجلاء المدنيين من ماريوبول وفولنوفاخا”.

بالتنسيق مع الأوكرانيين

كما أضافت أنه تم تحديد مواقع الممرات الإنسانية ونقاط الخروج بالاتفاق مع السلطات الأوكرانية.

لكنها أكدت في الوقت عينه، أن العملية العسكرية واسعة النطاق مستمرة، مشيرة إلى استهداف 2037 موقعا عسكريا للجيش الأوكراني منذ انطلاقها.

في المقابل، اتهم مجلس مدينة ماريوبول موسكو بعدم الالتزام بوقف النار للسماح للمدنيين بالخروج، لافتا إلى أن إطلاق النار مستمر في المنطقة، ما يعرقل نقل المدنيين.

وكانت السلطات المحلية دعت في وقت سابق قائدي السيارات إلى اصطحاب أكبر عدد ممكن من المدنيين معهم.

مدن أخرى أيضاً

من جهته، أعلن مستشار وزارة الداخلية الأوكرانية أنه سيكون هناك المزيد من الترتيبات مع روسيا لفتح ممرات أخرى لإجلاء المدنيين من المناطق الواقعة على جبهات القتال.

كما أضاف “سيكون هناك قطعا المزيد من الترتيبات المماثلة لكافة المناطق الأخرى”، في إشارة لخطة إجلاء قائمة في مدينة ماريوبول الساحلية التي تحاصرها القوات الروسية.

حصار وهجوم عنيف

وكان رئيس بلدية ماريوبول فاديم بويتشينكو، أعلن في وقت سابق اليوم، أن ميناء المدينة الواقعة شرق البلاد، يتعرض لـ”حصار” يفرضه الجيش الروسي ولهجمات “عنيفة”. وقال في رسالة على حساب “تليغرام” التابع للمدينة البالغ عدد سكانها نحو 450 ألف نسمة والمطلة على بحر آزوف، بحسب ما نقلت فرانس برس: “نبحث حاليا عن حلول للمشاكل الإنسانية وعن كل السبل الممكنة للخروج من تحت الحصار”.

أهمية ماريوبول

يشار إلى أن السيطرة على ماريوبول تعد أمرا استراتيجيا بالنسبة لروسيا، لأنها ستسمح لها بالربط بين قواتها المتواجدة في شبه جزيرة القرم (جنوبا) وتلك الموجودة في المناطق الانفصالية في دونباس (شرقاً).

وكانت المطالبات الأوكرانية والدولية على السواء، تعالت خلال الأيام الماضية، مع مواصلة العملية العسكرية الروسية التي انطلقت في 24 فبراير الماضي، من أجل فتح ممرات إنسانية، وإخراج المدنيين.

كما شددت الأمم المتحدة على أهمية الحفاظ على أرواح المدنيين وعدم استهداف المواقع السكنية.

فيما اتفق الوفدان الروسي والأوكراني يوم الخميس في الجولة الثانية من المفاوضات على فتح ممرات لإجلاء المدنيين، على أن تستأنف الجولة الثالثة غدا أو بعده، من أجل التوصل إلى وقف لإطلاق النار، على الرغم من أن الرئيس الروسي كرر أمس أنه ماضٍ في العملية العسكرية حتى تحقيق الأهداف، ومن ضمنها نزع سلاح الجارة الغربية، الذي يعتبره “مهددا لأمن روسيا الاتحادية”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى