منوعات

الكرملين: بايدن متعب ومرهق وكثير النسيان

تجدد السجال ثانية بين الكرملين والبيت الأبيض، اليوم الجمعة، حول “الاتهامات” الأميركية التي أطلقت بحق الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

فقد رد المتحدث باسم الكرملين، ديميتري بيسكوف مجددا على وصف الرئيس الأميركي جو بايدن، بوتين بالسفاح المتعطش للدماء.

وقال”يبدو أن عدوانية بايدن سببها الإرهاق والتعب والنسيان”، مضيفا “لذا لن نقيمها بشكل حاد”، وفق تعبيره.

كما أضاف “نظرا لسرعة الانفعال المعهودة في السيد بايدن وإرهاقه وأحيانا كثرة نسيانه.. والإرهاق الذي يؤدي لتصريحات عدائية، فلن نجري أي تقييمات قاسية كي لا نسبب المزيد من العدائية”.

“إهانات شخصية”

رغم ذلك، أكد أن تلك التصريحات تحولت بالفعل إلى إهانات شخصية، بحسب ما نقلت وكالة رويترز.

أتى ذلك ردا على تصريحات جديدة أطلقها بايدن، مساء أمس الخميس خلال حفل غداء “أصدقاء أيرلندا” السنوي في الكابيتول هيل، واصفا بوتين بـ”الديكتاتور القاتل، والسفاح المتعطش للدماء، الذي يشن حربًا غير أخلاقية ضد شعب أوكرانيا”، حسب قوله.

وكان سيد البيت الأبيض وصف في وقت سابق أمس أيضاً، الرئيس الروسي بـ”مجرم حرب”، لاستهدافه المدنيين والمباني السكنية خلال العمليات العسكرية، متهما إياه بإلحاق الدمار المروع والرعب في أوكرانيا.

“لا تغتفر”

ما دفع بيسكوف حينها إلى الرد أيضا معتبرا أن تلك التصريحات غير مقبولة على الإطلاق ولا تغتفر.

كما أشار إلى “أنه لا يحق لشخص يرأس دولة شنت حروبا على عشرات البلدات، أن يطلق الأوصاف والاتهامات”.

إلى ذلك، أوضح أن بوتين لم يرد، لأنه “رجل مثقف، وحكيم، وبعيد النظر”، وفق تعبيره.

يشار إلى أن الاتهامات الموجهة لروسيا بارتكاب جرائم حرب في أوكرانيا لم تقتصر على الرئيس الأميركي، بل توسعت لتشمل العديد من مسؤوليه على رأسهم وزير الخارجية أنتوني بلينكن.

أتى هذا السجال والاتهامات فيما تدخل العملية العسكرية الروسية على أرض الجارة الغربية أسبوعها الرابع، وسط اصطفاف دولي كبير، واستنفار أمني غير مسبوق بين موسكو والغرب الداعم بقوة لكييف، بالسلاح والمال.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى