رياضة

مدرب إثيوبيا: منتخب مصر لم يعد قوياً.. وكدنا نهزمه بنتيجة كبيرة

كشف ووبيتو أباتي، مدرب المنتخب الإثيوبي لكرة القدم، أنه كان بمقدورهم تحقيق فوز عريض في المباراة الأخيرة التي حققوا فيها الفوز على نظيرهم المصري بهدفين دون مقابل، مشددا على أن فوزهم لم يأت بسبب غياب محمد صلاح، خاصة أن المنتخب المصري لم يعد قويا كما كان في السابق.

وتجرعت مصر هزيمة محرجة بهدفين نظيفين أمام مضيفتها إثيوبيا في الجولة الثانية من تصفيات كأس أمم إفريقيا 2023 لكرة القدم، يوم الخميس، في ثاني مباراة للفريق تحت قيادة المدرب المصري الجديد إيهاب جلال.

وقال ووبيتو أباتي في تصريحات لـ”العربية.نت” عن اللقاء: أضعنا الكثير من الفرص، وبالطبع لا يمكنك أن تحرز جميع الفرص التي لاحت لك، لكن الحكم لم يمنحنا ركلة جزاء، إضافة إلى أنه ألغى هدفا بداعي التسلل، لكن الفوز بهدفين والخروج بشباك نظيفة بالتأكيد تعتبر نتيجة رائعة، خاصة أمام مصر، والمهم أننا حققنا النقاط الثلاث وسنقاتل من أجل نيل بطاقة التأهل.

وبشأن ثقته في الفوز على مصر خلال تصريحاته التي أطلقها قبل اللقاء، أوضح المدرب البالغ من العمر “43 عاما”: كنت أثق في قدرات فريقي، لأننا قدمنا مباراة رائعة أمام مالاوي رغم خسارتنا، رأيت الرغبة والحماس في وجوه اللاعبين خلال التدريبات، ومن هنا جاءت ثقتي بأننا سنحقق الفوز على مصر.

وأردف: بصراحة، المنتخب المصري ليس قويا كما كان في السابق، أرادوا الضغط علينا لكننا تعاملنا بهدوء وثقة مع اللقاء، وخلال متابعتي لمجريات اللعب كنت واثقا بأننا أفضل منهم وكنا نستحق الفوز، صحيح أن التاريخ يميل للمنتخب المصري لكن ما حدث في أرضية الملعب كان أمرا مختلفاً.

وحول رأيه عن تأثر المنتخب المصري جراء غياب نجمه محمد صلاح هداف ليفربول الإنجليزي، أجاب مدرب إثيوبيا: صلاح لاعب كبير يمكنه أن يغير المجريات والنتيجة، لكن من الصعب قول إنه كان يستطيع أن يغير النتيجة إذا كان متواجدا في اللقاء الأخير، ولن أقول إننا انتصرنا لأنه غاب عن اللقاء.

وأدت هزيمة مصر أمام إثيوبيا إلى انتقادات حادة تجاه الاتحاد المصري والمدرب إيهاب جلال، الذي أكد الاتحاد المصري أنه سيعمل على تغييره على الرغم من خوضه لمباراتين فقط في التصفيات، وعلق ووبيتو أباتي على ذلك، قائلا: لم أسمع ما حدث في مصر بالنسبة للمدرب أو الاتحاد، لكن هذه هي كرة القدم عبارة عن فوز وخسارة، ربما لم يتوقعوا الهزيمة، لكن يجب أن تركز على ما حدث لك داخل الملعب، إذ كنا أفضل منهم، ويجب أن يكون التركيز على معالجة الأخطاء، لأن تغيير المدرب أو رئيس الاتحاد ليس الحل دائما.

وتتصدر إثيوبيا المجموعة الرابعة بفارق الأهداف عن كل من مالاوي وغينيا ومصر، إذ تتشارك جميع المنتخبات في رصيد 3 نقاط من جولتين في التصفيات المؤهلة إلى كأس أمم إفريقيا.

وأكد ووبيتو أباتي أنه يرغب في قيادة منتخب بلاده للمرة الثانية على التوالي إلى البطولة القارية، وأبان: نتواجد في مجموعة صعبة، جميع المنتخبات تملك 3 نقاط، وأتمنى أن نكون من ضمن المتأهلين، لكن علينا أن نركز في المباراة القادمة، وحظوظ جميع المنتخبات متساوية.

وواصل: أطمح إلى إعادة المنتخب الإثيوبي إلى سابق عهده، إذ إننا من مؤسسي الاتحاد الإفريقي لكرة القدم “كاف” بجانب مصر والسودان، نملك الإمكانات التي تؤهلنا إلى ذلك وتقودنا إلى التطور، كما لدينا العديد من اللاعبين الموهوبين الذين بإمكانهم الاحتراف في الخارج مستقبلا، وأبارك للجماهير الإثيوبية الانتصار الأخير على مصر، ونعد بتقديم الأفضل في قادم التحديات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى