اخبار العرب والعالمالأخبار

وسط تكتم.. الحوثي يمنح “الجنسية” لخبراء من إيران وحزب الله

أكدت مصادر أمنية تعمل في وزارة الداخلية التابعة لميليشيات الحوثي، الذراع الإيرانية في اليمن، أن الأخيرة “منحت الجنسية اليمنية” لعدد كبير من الشخصيات الأجنبية خلال الفترة الماضية في عملية تتم وسط تكتم وسرية تامة.

ونقل موقع “نيوزيمن” الإخباري المحلي عن مصادر قولها، إن وزير الداخلية في حكومة الحوثيين غير المعترف بها دولياً المدعو عبدالكريم الحوثي “أصدر أوامر بمنح الجنسية اليمنية” لعشرات من الأشخاص الأجانب المتواجدين في صنعاء وبعض مناطق سيطرة الميليشيات منذ توليه منصبه هذا في 5 مايو 2019، أي قبل ثلاثة أعوام ونيف.

وعبدالكريم أمير الدين حسين الحوثي هو عم زعيم الميليشيا عبد الملك الحوثي وقد تم تعيينه وزيراً للداخلية في حكومة الميليشيات وترقيته إلى رتبة لواء في إطار عمليات التعيينات الأسرية لأقارب زعيم الميليشيا في مختلف المناصب الهامة والحساسة في مرافق الدولة في صنعاء ومناطق سيطرة الميليشيات، وهو أحد أبرز القيادات المتشددة داخل جماعة الحوثي.

وفيما تشير بعض الإحصاءات المنشورة عن منح الميليشيات الحوثية “الجنسية اليمنية” لأكثر من 400 شخصية أجنبية، إلا أن المصادر الأمنية في وزارة داخلية الحوثي لم تؤكد هذا الرقم أو تنفه واكتفت بالتعليق قائلةً إن عملية منح الجنسية تتم بسرية تامة، وإنها بدأت مباشرة بعد تولي عبدالكريم الحوثي منصب وزير الداخلية قبل ثلاث سنوات مباشرة، وهو الأمر الذي قد يعني أن العدد قد يتجاوز هذه الإحصائية.

وأشارت المصادر إلى أن الشخصيات التي يتم منحها الجنسية اليمنية تتوزع بين خبراء إيرانيين وخبراء لبنانيين تابعين لحزب الله وآخرين من الجنسية العراقية ممن أرسلوا إلى اليمن منذ أزمة العام 2011 وبعضهم جاؤوا اليمن عقب انقلاب الميليشيات الحوثية وسيطرتها على مؤسسات الدولة في 21 سبتمبر 2014.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى