صحة

موجة جديدة من كورونا تهدد أوروبا ومخاوف مع ارتفاع الحالات بسبب متغير أوميكرون

سجلت العديد من الدول الأوروبية زيادة فى الإصابات بفيروس كورونا فى الأسابيع الأخيرة ويخشى الخبراء الصحيون من موجة جديدة، ويرجع ذلك أساسًا إلى العدوى الأكبر التى يبدو أن المتغيرات الفرعية من أوميكرون BA.4 و BA.5 خاصة مع إلغاء طوارئ كورونا وانخفاض التدابير الوقائية مع انخفاض معدلات التطعيم فى بعض الدول.

وأشارت صحيفة “لابانجورديا” الإسبانية إلى أنه تم اكتشاف المتغيرات الفرعية BA.4 و BA.5 ، كما أوضحت وكالة الصحة العامة الفرنسية ، لأول مرة فى جنوب إفريقيا، وكانت الوكالة قالت فى وقت سابق أن ذروة كورونا انتهت فى مايو وكان تأثيره معتدلا إلا أن فرنسا الآن تشهد أكبر حالات الإصابة بالوباء”.

وأوضحت وكالة الصحة أن BA.5 هى أيضا “الأغلبية فى البرتغال ، البلد الذى يتزايد فيه معدل الإصابة ، وإن كان بمستويات أقل ، فى الوقت الحالى ، مقارنة بالموجة السابقة”.

وفى الوقت نفسه ، فى فرنسا ، أصبحت حالات BA.4 و BA.5 أكثر تكرارًا ، ووفقًا لوكالة الصحة ، من المفترض أن يتم فرضها قريبًا على BA.2 ، وهى الأغلبية منذ بداية العام، ويحدث وضع مماثل فى ألمانيا والمملكة المتحدة ، حيث حدثت أيضا زيادة فى حالات الإصابة بفيروس كورونا وزيادة فى تسجيل هذين المتغيرين الفرعيين.

وفقًا لما تم الكشف عنه حتى الآن ، يعتقد المتخصصون أن المتغيرين الفرعيين للأوميكرون قادران على الانتشار بشكل أسرع من الطفرات السابقة، بدورهم ، يعتقد الخبراء أن الزيادة فى الحالات ناتجة عن انتهاء القيود الصحية وانخفاض مستويات التطعيم.

وعلى الرغم من وجود توقعات معينة فى المنطقة قبل حلول الصيف ، قال عالم الأوبئة “إنه ليس عاملاً يمكنه بمفرده منع موجة من العدوى ، كما شوهد مع دلتا فى يوليو 2021”.

فيما يتعلق بالعواقب على صحة السكان ، يؤكد الخبراء الصحيون أنه فى الوقت الحالى لا توجد مؤشرات تحذر من أن BA.4 و BA.5 أكثر خطورة من طفرات ميكرون السابقة ، على الرغم من “أنه لا يزال من السابق لأوانه معرفة ذلك. “اعتبرت صوفونيا.

صرحت وكالة الصحة العامة الفرنسية فى هذا الصدد أن وجود BA.2 فى بلد ما “يمكن أن يوفر حماية أكبر ضد BA.4 و BA.5” لأنهما “قريبان من الناحية الجينية” ، على الرغم من أن هذا الأمر لم يتم بعد مؤكد

قد يهمك أيضــــــــــــــــًا :

نوع جديد من فيروس كورونا تنقله القطط بالعطس

دراسة تؤكد أن كورونا يزيد احتمالات الإصابة باضطرابات نفسية لاحقًا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى