اخبار العرب والعالمالأخبار

محكمة أوروبية: قانون العملاء الروسي ينتهك حقوق الإنسان

اعتبرت المحكمة الاوروبية لحقوق الإنسان، اليوم الثلاثاء، أن القانون حول “العملاء الأجانب” الذي أقرته روسيا عام 2012 ينتهك الاتفاقية الأوروبية لحقوق الإنسان، في حكم صدر إثر شكوى قدمتها 73 منظمة غير حكومية روسية من بينها “ميموريال”.

وفيما تكتفي المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان عادة بفرض تعويضات متدنية على الدول لقاء العطل والضرر، حكمت هذه المرة على روسيا بتسديد 292,090 يورو عن أضرار مادية و730 ألف يورو عن أضرار معنوية و118,854 يورو بدل تكاليف ونفقات.

غرامات فادحة

كما، رأت المحكمة الأوروبية التي تتخذ مقرا لها في ستراسبورغ بشرق فرنسا أن القانون يفرض على المنظمات غير الحكومية “مطالب استثنائية على صعيد التدقيق الحسابي والتصريح والإشهار، ويعرضها لغرامات فادحة”.

وأشارت إلى أنه قاد إلى حل أو تصفية العديد من المنظمات غير الحكومية ولم يكن “ضروريا في مجتمع ديمقراطي”.

وأوضحت المحكمة أن المنظمات غير الحكومية مقدمة الشكوى كانت “ناشطة في مجالات المجتمع المدني وحقوق الإنسان وحماية البيئة والتراث الثقافي والتربية والأمن الاجتماعي والهجرة”.

مطالب بتعليق قرار حل ميموريال

كذلك، تابعت أن “من بينها بعض أقدم وأعرق المنظمات الروسية مثل مركز حقوق الإنسان (ميموريال) مجموعة هلسنكي في موسكو ومنظمة مجتمع الميم وجمعية أغورا وكذلك لجنة مكافحة التعذيب”.

يذكر أن المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان كانت دعت روسيا عبثا في أواخر ديسمبر إلى “تعليق” قرار حل ميموريال، المنظمة التي أسسها منشقون سوفيت عام 1989 وتعمل على الحفاظ على ذاكرة ضحايا جرائم الحقبة الستالينية.

وأثارت ميموريال غضب الكرملين بالتزامها الدفاع عن الحريات العامة.

وأصدرّ النواب الروس قانوناً يسمح لروسيا بالتوقف عن تنفيذ قرارات المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان، بعد طرد موسكو من مجلس أوروبا في مارس إثر هجومها على أوكرانيا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى