اخبار العرب والعالمالأخبار

تنبؤوا بالحرب.. مسؤولون أميركيون يقدمون تقييما جديدا للحرب الروسية الأوكرانية 

عندما غيرت روسيا حملتها العسكرية للتركيز على شرق أوكرانيا هذا الربيع، توقع مسؤولون كبار في إدارة بايدن أن الأسابيع الأربعة إلى الستة المقبلة من القتال ستحدد المسار النهائي للحرب.

والآن مر ذلك الوقت، ويقول المسؤولون إن الصورة أصبحت واضحة، ومن المرجح أن ينتهي الأمر بروسيا إلى قضم مزيد من الأراضي، لكن لن يسيطر أي من الجانبين بشكل كامل على المنطقة حيث يواجه الجيش الروسي الجريح خصمًا مسلحًا بأسلحة متطورة بشكل متزايد.

وبينما استولت روسيا على أراضٍ في منطقة لوهانسك الواقعة في أقصى شرق البلاد، فإن تقدمها يتباطأ. وفي الوقت نفسه، فإن وصول أنظمة المدفعية بعيدة المدى الأميركية، وتدريب الأوكرانيين على كيفية استخدامها سيساعد أوكرانيا في المعارك القادمة، حسبما قال الجنرال مارك ميلي رئيس هيئة الأركان المشتركة.

وقال الجنرال ميلي للصحافيين “إذا استخدموها بشكل صحيح، عمليًا، فسيكون لها تأثيرات جيدة جدًا جدًا على ساحة المعركة”. وقال مسؤولو البنتاغون إن هذا يعني أن روسيا قد لا تكون قادرة على تحقيق مكاسب مماثلة في دونيتسك المجاورة، والتي تشكل مع لوهانسك منطقة دونباس الغنية بالمعادن.

وتقاتل القوات الأوكرانية الانفصاليين المدعومين من روسيا في دونباس منذ 2014، عندما ضمت موسكو شبه جزيرة القرم من أوكرانيا.

وبعد أسابيع من المعارك الدموية في الشرق حيث يقتل ما يصل إلى 200 جندي أوكراني يوميًا، وفقًا لتقديرات الحكومة الخاصة، وخسائر مماثلة أو أعلى في صفوف القوات الروسية، وفقًا للتقديرات الغربية، يقول المسؤولون الأميركيون إنهم يتوقعون أن تستولي روسيا قريبًا على منطقة لوهانسك بأكملها.

وقال مسؤول دفاعي إنه يتوقع سقوط مدينتي سيفيرودونتسك وليسيتشانسك في غضون أيام، حيث تقصف القوات الروسية المنطقة بالمدفعية الثقيلة و”القنابل الغبية” وهي ذخائر غير موجهة تسبب خسائر كبيرة في الأرواح.

ووفقًا للتقارير الصادرة في نهاية الأسبوع اخترقت القوات الروسية خط المواجهة الأوكراني في توشكيفكا، وهي بلدة تقع خارج سيفيرودونتسك وليسيتشانسك، ويعني الاستيلاء على توشكيفكا من شأنه أن يجعل الروس أقرب إلى القدرة على تهديد خطوط الإمداد الأوكرانية للمدينتين آخر المراكز السكانية الرئيسية في لوهانسك التي لم تسقط في يد روسيا.

وحتى يوم الاثنين، لم يتضح أي جانب سيطر على توشكيفكا. وقال مسؤولون أميركيون إن القوات البرية الروسية تقدمت ببطء، وفي بعض الحالات استغرقت أسابيع للتحرك ميل أو ميلين. وقد يشير ذلك إلى نقص جنود المشاة أو الحذر الإضافي من قبل موسكو، بعد أن عانت من مشاكل في خطوط الإمداد في الأسابيع الأولى الكارثية من الحرب.

ويقول العديد من المحللين العسكريين إن روسيا في ذروة فعاليتها القتالية في الشرق، لكن الأنظمة المدفعية بعيدة المدى لا تزال تتدفق إلى أوكرانيا. ويقولون إن أوكرانيا سوف تتفوق بشكل كبير وهي حقيقة اعترف بها الرئيس فولوديمير زيلينسكي الأسبوع الماضي.

وقال في خطاب ليلي: “ثمن هذه المعركة بالنسبة لنا باهظ للغاية، إنه أمر مخيف، ونلفت انتباه شركائنا على أساس يومي إلى حقيقة أن عددًا كافيًا فقط من المدفعية الحديثة لأوكرانيا سيضمن مصلحتنا ووضع حد للتعذيب الروسي لدونباس الأوكرانية”.

ويتوقع مسؤولو البنتاغون أن وصول المزيد من أنظمة المدفعية بعيدة المدى سيغير ساحة المعركة في دونيتسك إن لم يكن في لوهانسك.

وقال فريدريك هودجز، القائد الأعلى السابق للجيش الأميركي في أوروبا والذي يعمل الآن مع مركز تحليل السياسة الأوروبية، إن الحرب قد تستمر لعدة أشهر أخرى، لكنه توقع أن القوات الأوكرانية مدعومة بالمدفعية الثقيلة من الغرب ستبطئ تقدم روسيا وتبدأ في التراجع عن مكاسبها بحلول أواخر الصيف.

وقال الجنرال هودجز: “الحرب هي اختبار للإرادة، والأوكرانيون لديهم إرادة متفوقة وأرى الوضع اللوجستي الأوكراني يتحسن كل أسبوع، بينما الوضع اللوجستي الروسي سيتدهور ببطء وليس لديهم حلفاء أو أصدقاء”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى