منوعات

جديد الطائرة المحتجزة بالأرجنتين.. قائدها عضو بفيلق القدس

كشف برلماني أرجنتيني ونائب وزير الداخلية السابق، خيراردو ميلمان، أن غلام رضا قاسمي، قائد الطائرة الفنزويلية المحتجزة في بوينس آيرس، عضو بارز في فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني.

وأشار إلى أن جميع أفراد الطاقم الإيرانيين الخمسة مرتبطون بالإرهاب الدولي، وذلك في مقابلة مع موقع “إيران إنترناشيونال” المعارض.

كما أضاف أن التقارير بينت وجود صور معدات حربية، مثل الصواريخ والطائرات الحربية، وصور أسلحة حربية للعمليات الإرهابية في إسرائيل، على هاتف الطيار المحمول.

مساعد الطيار ولد بالعراق

وقال ميلمان إن وضع مساعد الطيار في هذه الطائرة أكثر إشكالية، لأنه ولد في العراق، لكن أخفى هويته العراقية ودخل الأرجنتين بوثائق تظهر أنه ولد في طهران.

كذلك أضاف النائب الأرجنتيني أنه يعتقد أن طاقم الطائرة الفنزويلي الـ 14 هم أيضًا أعضاء في جيش نظام نيكولاس مادورو وأعضاء في جهاز المخابرات الفنزويلي.

وأوضح “ليس لدي شك في أن خطة الطائرة الإيرانية للوصول إلى بوينس آيرس كانت لمهاجمة هدف إنساني”.

فيما أشار ميلمان إلى أن الطائرة المحتجزة كانت في السابق بمناطق المكسيك وأميركا الجنوبية ولها تاريخ طويل في دعم حزب الله في لبنان.

طائرة لوجستية

وفي إشارة إلى أن الطائرة كانت جزءاً من “عملية إيرانية فنزويلية”، قال ميلمان إن الطائرة لوجستية وليست طائرة شحن، وتعمل شركة الطيران الفنزويلية، التي تسيطر عليها كغطاء لشركة طيران إيرانية.

ووصف ميلمان ادعاء الحكومة الأرجنتينية بانتماء الطائرة لبرنامج تدريب جوي إيراني فنزويلي بأنه “مخجل ومخادع”، وقال إن الحكومة الأرجنتينية تنوي اختزال الحادث إلى حالة انتهاك قوانين الهجرة الأرجنتينية وإخفاء عملياتها الاستخبارية.

في غضون ذلك، أظهرت وثائق المحكمة أن مكتب التحقيقات الفيدرالي أبلغ القاضي أن غلام رضا قاسمي، هو المدير العام لشرکة “قشم فارس” للطيران، التي تخضع للعقوبات، بسبب دعم فيلق القدس، بحسب ما نقلت صحيفة “واشنطن بوست”.

ممنوعة من السفر

وفي وقت سابق، قالت السفارة الإسرائيلية في بوينس آيريس عبر بيان إن أحد ركاب الطائرة الفنزويلية المحتجزة في الأرجنتين من الإيرانيين كان عضواً في فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني.

وأعربت السفارة الإسرائيلية في بيانها عن قلقها إزاء استمرار عمليات “ماهان” للطيران و”فارس قشم” للطيران في أميركا اللاتينية وتاريخ تعاون هاتين الشركتين مع فيلق القدس في عمليات نقل الأسلحة.

يذكر أن طائرة الشحن الفنزويلية وهي من طراز بوينغ 747 مملوكة لشركة إمتراسور التابعة لشركة كونفياسا العامة، متحفظ عليها في الأرجنتين، بعد وصولها من المكسيك محمّلة بقطع غيار سيارات.

وكانت الطائرة قد حطّت في الأرجنتين في السادس من يونيو آتية من المكسيك. ولدى محاولاتها بعد يومين التوجه إلى الأوروغواي لم يسمح لها بالدخول، فعادت أدراجها إلى الأرجنتين حيث منعت من الطيران.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى