منوعات

ليست أول مرة.. هذا ما حدث للسباحة التي اقتربت من الموت

شغلت السباحة الأميركية الأولمبية أنيتا ألفاريز العالم خلال الساعات الماضية، بعد أن اقتربت في غضون ثوانٍ من الموت أمس الخميس، عندما أغمي عليها خلال أدائها ضمن منافسات السباحة الإيقاعية ببطولة العالم للسباحة المقامة حالياً في العاصمة المجرية بودابست.

إلا أن تلك الحادثة لم تكن الأولى التي عانت فيها الشابة البالغة من العمر 25 عاماً من الإغماء، فقد فقدت وعيها خلال إحدى التصفيات المؤهلة للأولمبياد في برشلونة عام 2021.

وأوضحت في مقابلة حينها أن جدولها التدريبي المتطلب والمزدحم تسبب لها في الإغماء، بحسب صحيفة “ذا صن”.

كما أضافت أنها في اليوم السابق لحدث التصفيات، كانت في المسبح لمدة 14 ساعة تقريباً، ولم تحصل على قسط كافٍ من النوم.

تدريبات شاقة

وكانت تتدرب لمدة ثماني ساعات في اليوم، ستة أيام في الأسبوع أثناء استعدادها لأولمبياد طوكيو قبل أن تتأجل البطولات بسبب فيروس كورونا.

وعن حادثة برشلونة تلك، قالت ألفاريز إن أداءها سار بشكل جيد، لكنها تذكرت أنها بدأت تشعر بالتعب مع اقترابها من نهاية التدريبات، وشعرت بالدوار قبل أن تفقد وعيها.

كما أضافت “رأيت السقف يدور، وهذا آخر شيء أتذكره حتى وصلت إلى الحائط”. وأنقذتها حينها مدربتها الإسبانية، أندريا فوينتيس.

يذكر أن السباحة نافست في أولمبياد ريو 2016 وحصلت على ميدالية برونزية في بطولة ليما العالمية 2019 للثنائي النسائي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى