اخبار العرب والعالمالأخبار

روسيا تؤكد: سيطرنا على كامل سيفيرودونتسك

بعدما نفذت مع القوات الشيشانية عملية عسكرية، حسمت القوات الروسية معركة مصنع آزوت ودخلت مدينة سيفيرودونيتسك الاستراتيجية في منطقة لوغانسك.

فقد أعلنت وزارة الدفاع الروسية أن قوات الانفصاليين حررت مدينتي سيفيرودونتسك وبوروفسكوي بالكامل من القوات الأوكرانية، بدعم من الجيش الروسي.

كما أشارت الوزارة إلى أنه تم تحرير بلدتي فورونوفو وسيروتينو، وهو ما يعني فرض السيطرة على كامل المناطق الموجودة على الضفة الشمالية لنهر “سيفيرسكي دونيتس”.

بدوره، أفاد مراسل “العربية/الحدث”، بأن الجيش الروسي طارد القوات الأوكرانية في عمق سيفيرودونيتسك.

وأضاف أن هناك أنباء عن وقوع 100 أسير عقب سيطرة موسكو على المدينة.

بالمقابل، أكد رئيس بلدية سيفيرودونيتسك أولكسندر ستريوك، أن المدينة الواقعة في منطقة دونباس بشرق أوكرانيا باتت كاملة في قبضة الروس.

وقال للتلفزيون الأوكراني عصرا “الروس يحتلون كامل المدينة”.

وتابع ستريوك أن المدنيين بدأوا يخرجون من مصنع آزوت الذي لجأ إليه المئات في الأيام الأخيرة لتجنب القصف.

كما أضاف أن هؤلاء عاشوا نحو ثلاثة أشهر في الملاجئ والطبقات السفلى، مؤكدا أنهم يحتاجون الآن إلى مساعدة طبية ونفسية، وفق قوله.

جاء ذلك بعدما أعلنت روسيا صباح اليوم، إجلاء 800 مدني من مصنع آزوت المحاصر في مدينة ليسيشانسك بعد خروج القوات الأوكرانية من مدينتي سيفيرودونيتسك، وليسيشانسك، باتجاه سيفرسك على شكل مجموعات صغيرة.

مقتل 80 بولندياً

إلى ذلك، أعلنت الدفاع الروسية أن قوتها قتلت “ما يصل إلى 80 مقاتلًا بولنديًا في شرق أوكرانيا، حيث تستعر المعارك بين القوات الأوكرانية والروسية.

كما أضافت في بيان أن ما يقارب 20 مركبة قتالية مصفّحة دمرت، فضلا عن 8 قاذفات صواريخ متعددة غراد في ضربات عالية الدقة على مصنع زينك ميغاتيكس في كونستانتينوفكا” في منطقة دونيتسك التي تشكل مع لوغانسك إقليم دونباس.

وكانت تلك المناطق شهدت معارك شرسة خلال الأسابيع الماضية، أفضت إلى تقدم الروس مقابل انسحابات صغيرة للأوكرانيين.

يذكر أنه منذ مارس الماضي، أطلقت موسكو المرحلة الثانية من العملية العسكرية على أراضي الجارة الغربية، مركزة معاركها على طول خط المواجهة في الجنوب وفي دونباس خصوصاً، وهي منطقة شرقية تتكون من لوغانسك وجارتها دونيتسك.

وتسعى روسيا إلى السيطرة على كامل حوض دونباس، بعدما سيطر على بعض أجزائه الانفصاليون الموالون لها عام 2014، بهدف فتح ممر بري يصل الشرق بشبه جزيرة القرم التي ضمتها إلى أراضيها بنفس العام.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى