منوعات

إيران تجري إطلاقا صاروخيا وسط استئناف المحادثات النووية

أطلقت طهران صاروخاً يعمل بالوقود الصلب في الفضاء، ما أثار توبيخاً من واشنطن قبيل استئناف متوقع للمحادثات المتوقفة بشأن اتفاق طهران النووي، وفق ما قال التلفزيون الإيراني الرسمي، اليوم الأحد.

وليس من الواضح توقيت أو موقع إطلاق الصاروخ بالضبط، لكن الإعلان جاء بعد أن أظهرت صور الأقمار الصناعية استعدادات في ميناء الإمام الخميني الفضائي في محافظة سمنان الريفية الإيرانية، موقع محاولات إيران المتكررة الفاشلة لوضع قمر صناعي في المدار.

وبثت وسائل الإعلام التي تديرها الدولة لقطات مثيرة لإطلاق الصاروخ على خلفية التوترات المتصاعدة بشأن برنامج طهران النووي، الذي يتقدم في ظل الرقابة الدولية المتناقصة.

وكانت إيران قد أقرت في وقت سابق بأنها تخطط لإجراء تجارب متعددة لصاروخ يحمل قمرا صناعيا في فبراير/شباط من العام الماضي.

وقال أحمد حسيني، المتحدث باسم وزارة الدفاع الإيرانية، إن صاروخ “ذي الجناح” البالغ طوله 25.5 متر والقادر على حمل 220 كيلوغرامًا (485 رطلاً) سيجمع البيانات في مدار أرضي منخفض. لم يتضح على الفور ما إذا كان قد وصل إلى مداره المقصود.

سمي الصاروخ “ذي الجناح” نسبة إلى جواد الإمام الحسين، حفيد النبي محمد عليه السلام.

وقال البيت الأبيض إنه على علم بإعلان إيران ووصف مثل هذه الإجراءات بأنها “غير مفيدة ومزعزعة للاستقرار”. وقال إنه ملتزم باستخدام العقوبات وإجراءات أخرى لمنع المزيد من التقدم في برنامج الصواريخ الباليستية الإيراني.

وتأتي هذه الأنباء بعد أن سافر جوزيف بوريل، منسق السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي، إلى طهران في مسعى لإحياء المفاوضات بشأن البرنامج النووي الإيراني المتوقفة منذ شهور.

ولا يزال هناك العديد من النقاط العالقة، بما في ذلك مطالبة طهران بأن ترفع واشنطن العقوبات الإرهابية عن الحرس الثوري.
قال بوريل إن المحادثات بشأن الاتفاق النووي ستستأنف في دولة خليجية في الأيام المقبلة، حيث أفادت وسائل إعلام إيرانية بأن قطر ستستضيف المفاوضات على الأرجح.

وسحب الرئيس السابق، دونالد ترمب، الولايات المتحدة من الاتفاق النووي في 2018 وأعاد فرض عقوبات قاسية على إيران.

وردت طهران بتكثيف أنشطتها النووية إلى حد كبير، والآن تقوم بتخصيب اليورانيوم بدرجة أقرب من أي وقت مضى إلى مستويات الأسلحة.

وفي تصعيد آخر يحد من الرقابة الدولية على برنامجها النووي، أزالت إيران أكثر من عشرين كاميرا تابعة للوكالة الدولية للطاقة الذرية من مواقعها النووية هذا الشهر.

وأثارت عمليات إطلاق الصواريخ السابقة توبيخًا من الولايات المتحدة، التي تقول إن إطلاق مثل هذه الأقمار الصناعية يتحدى قرار مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، الذي يدعو إيران إلى الابتعاد عن أي نشاط يتعلق بالصواريخ الباليستية القادرة على حمل أسلحة نووية.

ويزعم تقييم التهديد لعام 2022 لمجتمع الاستخبارات الأميركية، والذي نُشر في مارس/آذار، أن مركبة إطلاق الأقمار الصناعية هذه “تقصر الجدول الزمني” لصاروخ باليستي عابر للقارات لإيران لأنها تستخدم “تقنيات مماثلة”.

وتصر إيران، التي تقول منذ فترة طويلة أنها لا تسعى لامتلاك أسلحة نووية على أن إطلاق الأقمار الصناعية والاختبارات الصاروخية ليس لها أي عنصر عسكري.

وشهد هذا البرنامج مشاكل في الآونة الأخيرة، حتى عندما أرسلت إيران عدة أقمار صناعية قصيرة العمر إلى المدار وفي عام 2013 أطلقت قردًا إلى الفضاء. كانت هناك خمس عمليات إطلاق فاشلة على التوالي لبرنامج سیمرغ، وهو نوع من الصواريخ التي تحمل الأقمار الصناعية. قالت السلطات في ذلك الوقت إن حريقًا في ميناء الإمام الخميني الفضائي في فبراير/ شباط 2019 أسفر عن مقتل ثلاثة باحثين.

منصة الإطلاق المستخدمة في الاستعدادات لإطلاق صاروخ “ذي الجناح” لا تزال تعاني من آثار انفجار وقع في آب/أغسطس 2019، حتى إنه لفت انتباه الرئيس ترمب آنذاك.

قام بعد ذلك بتغريد ما بدا أنه صورة مراقبة سرية لفشل الإطلاق. أشارت صور أقمار صناعية من فبراير/شباط إلى فشل إطلاق ذي الجناح في وقت سابق من هذا العام، على الرغم من أن إيران لم تعترف بذلك.

في غضون ذلك، كشف الحرس الثوري الإيراني شبه العسكري في أبريل/نيسان 2020 عن برنامجه الفضائي السري من خلال إطلاق قمر صناعي في مداره بنجاح.

ويدير الحرس بنيته التحتية العسكرية الخاصة بالتوازي مع القوات المسلحة النظامية الإيرانية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى