اخبار العرب والعالمالأخبار

الاستقالة الكبرى… كيف غيّر الموظفون الفرنسيون نمط حياتهم بعد الأزمتين الصحية والاقتصادية؟

ارتفعت نسبة الاستقالات من العمل في فرنسا بحوالي 20 بالمائة، وفق تقرير نشرته وزارة العمل نهاية شهر يوليو/تموز 2022. يأتي ذلك عقب مرور عامين على أزمة صحية حادة سببتها جائحة فيروس كورونا. أسباب عديدة تقف وراء ذلك، أبرزها الآثار النفسية التي خلفها الحجر الصحي الذي فرض على الفرنسيين خلال عدة شهور متتالية وضعف مستوى الأجور، إضافة إلى الوضع الاقتصادي والاجتماعي المتردي للبلاد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى